بركة النارنج

2020-10-02

تقع هذه البركة بين سبيل قاسم باشا والمسطبة الملاصقة لسبيل قايتباي، وتُعرف بالفسفية أو الشاذروان، جدّدها السلطان قايتباي في سنة 887هـ/1483م حين أنشأ المدرسة الأشرفية، وهي مربعة الشكل تبلغ مساحتها ( 49 متراً مربعاً) ويحيطها درابزين حديدي، وقد أعاد تجديدها المجلس الاسلامي الأعلى في زمن الانتداب البريطاني على فلسطين.

كانت مياه قناة السبيل تصل إلى هذه البركة في العهد العثماني، ويبدو أنها اكتسبت اسمها هذا لوجود جنينة نارنج قريبة من هذه البركة، عرّجت على ذكرها وقفية الأمير تنكز الناصري عند الإشارة لحمام الشفا الذي كانت نوافذه الشرقية تطل على هذه الجنينة والتي أُنشيء في مكانها بعد حين الرباط الزمني.